متابعات إخبارية
أخر الأخبار  
 
إختيارات القراء  
 
 

عدن.. عظمة الإنجاز الحضاري للإنسان اليمني
د.عبدالعزيز صالح بن حبتور
عدن اسم محفور في صفحات التاريخ.. سطر المؤرخون مئات الكتب التي تخلد هذا الاسم في ذاكرة الزمن عبر العصور.. عدن هذه المدينة التي استهوت الرحالة، والمستكشفين، والطامحين، والغزاة؛ وجمعت بين البحر والجبل والسهل..، فالبحر بوابتها على العالم، والجبل هو الوتد الذي صد الغزاة عنها وسيجها بالأمان، أما السهل فهو سكنى لأهلها.

وقد تغنى الشعراء والكتاب والأدباء وحتى الفلاسفة بعدن وبطبيعتها وسحرها الأخاذ وجاذبيتها؛ فهي تتبوأ موقعاً إستراتيجياً مهماً، بوصفها أحد طرق التجارة الدولية وقبل هذا وذاك هي المدينة الحضارية المتميزة بتسامح أهلها وطيبتهم.

ورغم ماكتب وقيل عن عدن فإنها مازالت بحاجة إلى المزيد من البحث والدراسة عن كل مكنوناتها التاريخية الآثارية والثقافية والاجتماعية .. نظراً لأهمية المدينة في التاريخ اليمني.

هذه المدينة الجميلة الساحرة (عدن) كانت محط اهتمام وأطماع العديد من الطامعين والغزاة، فكُتب التاريخ ذكرت عن وصول الإغريق بإيعاز من فلاسفتها وحكمائها إلى عدن. لأنها مدينة مغرية وميناء إستراتيجي غاية في الأهمية، وأشارت كُتب الرومان ومؤرخيهم إلى هذه المدينة التي كانت بين نقطة احتلالهم لجزيرة سقطرى وموقع إعادة تصدير المر واللبان والبخور من هذه الجزيرة مروراً بعدن إلى روما.

وكانت تلكم الحملات العسكرية التي سعت للاستيلاء على عدن قد تمت بنصح ومشورة فلاسفة الإغريق والرومان في ذلك الوقت الغابر، فموقع عدن القريب والمتاخم لشواطئ الحبشة من الجهة الغربية كان بمثابة الهدف الأول للاستيلاء عليها وتحويلها لمنصة إنطلاق للسيطرة على بقية أجزاء اليمن والجزيرة العربية.

وقد جاءت حملة البرتغاليين لتضيف بعداً جديداً الى أهمية المدينة بوصفها نقطة إستراتيجية بين شر ق آسيا ورأس الرجاء الصالح إلى أوربا، ولم تتغير هذه الفكرة عند القائد الفرنسي نابليون بونابرت عندما غزت جحافله عالمنا العربي وكانت عدن الجوهرة التي كان يتطلع لاحتلالها كي يسيطر على المدخل الجنوبي للبحر الأحمر، حتى جاء البريطانيون في القرن الثامن عشر ليحتلوا المدينة 129 عاماً حتى بزغ فجر الاستقلال في الـ30 من نوفمبر 1967م.

هذا السرد التاريخي المركّز والمختصر يشير إلى الأهمية الإستراتيجية لعدن من الناحية الجغرافية، والاقتصادية، والبشرية..الخ، وهي مقومات جذبت الغزاة والطامعين للمدينة التي هي في آخر المطاف القاعدة وما عداها من الغزاة هم الاستثناء..، فقد رحلوا وذابوا مع ذوبان تاريخهم وحوّلت هذه المدينة بثقافتها الخاصة إلى مجتمع مدني تتعايش فيه كل الأقوام والمذاهب والديانات.

ففي مدينة عدن عمرت المساجد وانتشرت، وبنيت الكنيسة، والكنيس، والمعبد جنباً إلى جنب دون عصبية ولا أحقاد ولا كراهية؛ وقدمت عدن بذلك مثالاً رائعاً وربما هي المدينة الوحيدة في الجزيرة العربية التي تمتلك هذا التمازج الإنساني الديني العجيب، دون أن يوجد صدام فيما بينه.

إن المتتبع لهذا الانصهار الإنساني الفريد لسكان عدن دون بقية المدن اليمنية سيكتشف صفات أهلها وثقافتهم المنفتحة على كل ثقافات العالم، التي مافتئت مفتوحة لكل قاصديها من كل الثقافات الدولية عبر بوابتها البحرية؛ لذلك كله استلهم الشعراء والكتاب والمفكرون ذلك التفرد الثقافي، والإنساني لعدن وسطروا أروع وأجمل أشعارهم وكتبهم عن هذه المدينة الأسطورة.

ورغم أهمية عدن وطبيعتها المتميزة إلا أنها واجهت إهمالاً وتجاهلاً خلال الحكم الشمولي حتى جاء اليوم الذي تحققت فيه الوحدة اليمنية، حيث شهدت عدن ازدهاراً عمرانياً وحضرياً لم تشهده كما هو اليوم في عام 2011م؛ هذه المدينة التي أهملت لردح من الزمان يتم اليوم إعادة هيكلة شوارعها وطرقاتها وبنيتها التحتية، وهي تتحضر لأن تكون المدينة الاقتصادية الأولى في الجمهورية اليمنية من خلال مينائها الحر ومطارها الدولي ومنطقتها التجارية الحرة، وستغدو بخيراتها معطاء لليمن كله.

ودون شك إن تضافر جهود السلطة المحلية في عدن وسلطة المنطقة الحرة فيها والحكومة المركزية في العاصمة صنعاء سيمكن هذه المدينة من أن تعتلي العرش مرة أخرى في المجال الاقتصادي والثقافي والحضاري لأنها تمتلك مقومات طبيعية وبشرية تساعد على تحقيق هذا الطموح.

إننا نوجه دعوة مخلصة من جامعة عدن لكل الهيئات في المحافظة وفي الوطن كله للحفاظ على ما تبقى من آثار ومعالم تاريخية مهمة لهذه المدينة العريقة، لأن هذه الآثار هي ما تبقى لنا من شواهد على عظمة الإنجاز الحضاري للإنسان اليمني مثل: صهاريج الطويلة، وقلعة صيرة، والمساجد، وبوابة عدن، والبغدة، وقصر الشكر للسلطان العبدلي، ومنارة عدن، وحديقة الملكة فيكتوريا، وأسوار عدن، والمباني التقليدية، والأضرحة، والكنائس، والمعابد، وبقية الآثار التي ترسم مدينة عدن الحقيقية كمدينة موغلة في القدم والتاريخ وتجمع ولاتفرق، تشيع الحب والمدنية والتسامح بين كل قاطنيها.

هذا التنوع الفريد لمدينة عدن وانفتاحها الحضاري جعلها بوابة حقيقية لوطن موحد مزدهر تتكافأ فيها الفرص وتتنافس فيه القدرات وتبرز منه الملكات بما يخدم اليمن السعيد بإذن الله.

رئيس جامعة عدن


 
 
HyperLink وسام الثورة
 
HyperLink العيد الوطني الرابع و العشرون
 
HyperLink الصفحة الرئيسية
 
HyperLink الملحقات الرئيسية  
 
HyperLink BBC  
 
HyperLink نسخـة Acrobat  
 
HyperLink كاريكاتير العدد
 
HyperLink  الطقس في Aden, AD, Yemen

حالة الطقس :
Partly Cloudy 34°C
Partly Cloudy
الرياح السطحية : VAR 1 mph
الأربعاء
9/17
Sunny

H:35

L:29
الخميس
9/18
Partly Cloudy

H:34

L:29
الجمعة
9/19
Sunny

H:34

L:29
السبت
9/20
Mostly Sunny

H:34

L:29

آخر تحديث: 08:29:46 ص
 
HyperLink روابط خارجية
 
الرئيسية لمراسلتنا عناويننا الإعلانات البريد الألكتروني
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة 14 أكتوبر للصحافة و الطباعة و النشر
تصميم و إستضافة MakeSolution