متابعات
أخر الأخبار  
 
إختيارات القراء  
 
 

دور البنوك في المساهمة بعملية التنمية
حسين محمد المسوري
لقاء / أحمد عبدالله قاسم

أكد مصدر حكومي بوزارة المالية أن وجود سوق للأوراق المالية في بلادنا سيؤدي إلى استقطاب العديد من الاستثمارات الأجنبية وبالتالي تزداد كمية العملات الأجنبية التي يدخلها المستثمرون العرب والأجانب في سوق الأسهم ما سيؤدي إلى تعزيز وضع بلادنا فيما يتعلق بوجود العملة الصعبة .

كما أن وجود السوق المالية سيؤدي أيضاً إلى زيادة تدفقات الاستثمار والنشاط المالي وإيجاد العديد من فرص العمل الجديدة وزيادة الإيرادات الضريبية للحكومة.. كل ذلك وما هو وقع الأزمة المالية العالمية وآثارها على اقتصاد بلادنا وتجاوزها ... كانت محور حوارنا مع عدد من الشخصيات التجارية والمالية ورؤوساء البنوك والمؤسسات المالية التي كان الأخ حسين محمد المسوري رئيس مجلس الإدارة لبنك اليمن والكويت للتجارة والاستثمار أو ل المبادرين والمتفاعلين في تسليط الأضواء عليها في هذا الحوار وعلى النحو التالي :ـ

* يمكنك أن تعطينا صورة عن نشاط البنك منذ التأسيس ومشوار تطوره ؟

- تأسسبنك اليمن والكويت للتجارة والاستثمار كأول بنك تجاري يؤسس من قبل القطاع الخاص في اليمن وقد أصبح مملوكاً بالكامل لرجال أعمال يمنيين من بيوت تجارية عريقة في قطاع التجارة والأعمال والاستثمار وقد ساهم البنك منذ نشأته في عده مجالات تنموية واقتصادية واجتماعيه كان لها الأثر الايجابي في مسيرة التنمية.

وقد تركز نشاط البنك في تقديم الخدمات المصرفية مثل : الاعتمادات والضمانات -التحويلات -بيع وشراء العملات - ودائع العملات بجميع أنواعها - ودائع الاستثمار - الخدمات الالكترونية- خدمات ATM - نقاط البيع - خدمة الرسائل القصيرة - التلفون الناطق .

وقد تطورت خدمات البنك لتواكب التطورات الحاصلة في المجال المصرفي والمالي حيث تم اقتناء نظام بنكي بمواصفات عالية من شركة أو راكل لخدمات الأنظمة المالية التي تعتبر من الشركات الرائدة في هذا المجال وتعتبر الأولى على مستوى العالم في مجال قواعد البيانات .

والبنك يلتزم بتعليمات البنك المركزي وكذلك بتعليمات ومعايير هيئة التجارة الدولية خاصة مايخص الاعتمادات والتحويلات ومكافحة غسل الأموال ويلتزم بها بكل جدية ومسؤولية والبنك يطور كثيراً من نشاطاته ويراجع سياساته دورياً حتى تواكب التطورات الجارية في هذا المجال في ظل التنافس القائم بين البنوك ليس محلياً.

* ما هي أهم الخدمات ، التي تتميزو في تقديمها للمتعاملين؟

- كما سبق توضيحه سابقاً أن البنك يقدم الخدمات التجارية التي تقدمها كل البنوك ويتميز بسرعة الانجاز وتقديم التسهيلات للعميل لانجاز جميع معاملاته من أي فرع من دون الحاجة إلى التواجد في الفرع حيث يتم ألان تجهيز منتج يتيح للعميل تعبئة بياناته على شاشة الانترنت عبر موقع البنك قبل حضوره للبنك ما يساعد على توفير الوقت والجهد .

وقد قدم منتجات تستهدف الأسرة بشكل عام منها:

شهادة الادخار ومنها ادخار التعليم - الزواج .......الخ.

شهادة الاستثمار .

شهادة المليون .

وديعة أسرتي .

وغيرها مثل القروض السكنية - قروض السيارات - وقروض متنوعة .

* أين موقعكم في تمويل المشاريع الاستثمارية للتنمية وفقاً للقيم السنوي للبنك المركزي؟

ساهم البنك منذ بداية انشائه في العديد من المشاريع التنموية بشكل مباشر وغير مباشر ويواصل دعمه للمشاريع التنموية المقدمة من رجال الإعمال والمستثمرين و كذلك تسهيل عملية الإقراض والتمويل للمستثمرين.

* هل أنتم راضون عن ذلك ؟

- بالتأكيد البنك سيستمر في نهج تشجيع الاستثمار وتسهيل عملية الإقراض والتسهيل خاصة فيما يخص الجانب التنموي الذي يصب في نهاية المطاف في تحسين الوضع الاقتصادي للبلاد.

* وما هي الخطوات التي اتخذتموها لرفع تلك المساهمة ؟

- قام البنك بوضع عدة معايير ودراسة عده مشاريع و المشاركة في المشاريع ذات الجدوى الاقتصادية والعائد المناسب للبنك والمستثمر والبلاد.

* كيف تقيمون النتائج لنشاطكم للسنة المالية حتى 31/ 12/ 2008م قياساً إلى السنة المالية السابقة حتى 31 / 12/ 2007م.؟

- تعتبر النتائج المحققة في عام2008م جيدة إذا ما أخذنا بعين الاعتبار التأثيرات غير المباشرة للأزمة المالية العالمية من انخفاض أسعار الفوائد وتقلبات أسعار الفوائد وتقلبات أسعار المواد ما اثر سلباً على المستورد اليمني بالإضافة إلى قيام البنك المركزي بإلغاء الفائدة على الاحتياطي الإلزامي بالريال وكذلك الاحتياطي بالدولار طرفهم وبالرغم من هذه العوامل كلها استطاع البنك أن يحقق نتائج أفضل من العام الماضي خاصة تدعيمنا للمخصصات.

إلى أي مدى أنتم متفائلون بالنتيجة المتوقعة للسنة المالية الجارية حتى 31 / 12 / 2009 م؟

-بطبيعة الحال نحن متفائلون ولكن بواقعية حيث لايخفى على احد الأزمة المالية التي طالت الجميع ولو بنسبة متفاوتة والبنك الآن يعيد تقييم وضعه ودراسة البدائل للخروج بأفضل النتائج نهاية هذا العام 31 /12 / 2009م.

* هل كان لقرار البنك المركزي الأخير لرفع رأسمال البنوك عن ما كان محدد سابقاً أي تأثير في زيادة وتوسيع مساهمته لتمويل مشاريع التنمية وبشكل عام؟

- نعتقد إن قرار البنك المركزي بزيارة رأس المال للبنوك العاملة قرار حكيم لدعم وتوسيع نشاطاتها ومساهمتها لتمويل المشاريع بمختلف أنواعها ما سيكون له الاثر الايجابي في عملية التنمية في البلاد.

* هل كان له دور سلبي في زيادة الالتزامات بما يعيق ذلك النشاط... خاصة مع قرار البنك أيضاً بإنشاء مؤسسة ضمان الائتمان المصرفي بإلزام كل بنك بإيداع عشرة ملايين ريال وكذا رسوم سنوية بمقدار (0.002) عن إجمالي ودائعه ؟

- ما لا شك فيه أن الأزمات وانعدام الإجراءات الفعالة والقوانين الصارمة فيما يخص التعاملات المصرفية وبالأخص في مجال القضاء ، ساهمت في زيادة أعباء والتزامات البنك بحيث لا يتمكن البنك من الاستفادة من هذه الأموال المجمدة.

* الديون للبنوك ... هل تشكل لكم أي مشكلة ؟ وحلها ؟!

الديون هي اكبر مشكلة تواجه اى بنك وغياب قوة القانون وعدم وجود وعي لدى الناس وعدم تطوير إجراءات ألتقاضي يؤدي إلى ضياع حقوق البنوك والمودعين وغالبا مايلجأ البنك إلى الحلول الودية التي تجعله يخسر جزءاً كبيراً من امواله وكل ألفوائد والرسوم الأخرى المترتبة على الذين وذلك بسبب طول إجراءات التقاضي وعدم حسم الأمور بالطريقة الصحيحة.

* الم تفكروا في الاندماج أوأكثر على الصعيد المحلي أو حتى مؤسسات التمويل خارجياً؟

- كل بنك لا بد ان يراعي مصلحته في تقييم وضعه وتحسينه وتطويره بأي طريقة.

* ما هو رأيكم في مثل هذا الاتجاه ؟

أن عصرنا الحالي هو عصر التكتلات الاقتصادية الكبيرة ونعتقد إن هذه الطريقة ستساعد على إعطاء دفعة كبيرة في مجال التنمية والاقتصاد.

* هل عرضت عليكم مثل تلك الفرص ؟

كانت هناك بعض العروض قدمت من بنوك عالمية وكنا قد بدأنا في التفاوض مع احد تلك البنوك وتم تأجيلها بسبب الأزمة المالية وتأثيراتها على تلك البنوك.

* ما هي المحاذير إن وجدت ؟ والخطوات المأمونة إلى ذلك ؟

المحاذير تتمثل في عملية التقييم للبنك في جانب الطرف الثاني ومحاولة إيجاد التغيرات التي يعتقد انها ستساعدهم في تقييم حجم أصول وودائع البنك واستثمارته لتسهيل عملية الدمج والإستحواذ أو الشراكة في نظرهم .

الاستغناء عن العمالة المحلية وخاصة للمناصب العليا .

ضعف الكادر المحلي نتيجة لعدم التدريب المستمر والتخصص.

ونعتقد أن توفير البرامج التدريبية والمتخصصة ستساعد في إيجاد الكادر الكفؤ والمؤهل ومن الضروري إن تتوفر.

كذلك تكوين لجنة مؤهلة من الإدارة العليا لقيادة التفاوض مع اى جهة كانت سواءمحلية أو خارجية بهذا الخصوص.

* اعتقد أن الشراكة هي البوابة للطريق إلى الاندماج الاقتصادي مع دول مجلس التعاون الخليجي فهل سبق وأن عرضتم أو عرض عليكم أو ناقشتم ذلك مع المؤسسات التمويلية والمصارف والبنوك المناظرة لكم فيها ؟ ولماذا ؟ وما هي الخطوات المستقبلية في هذا الإطار ؟!

- سبق ان نوهنا بأهمية ذلك وان هدفنا الأول الاندماج في محيطنا الخليجي كون اليمن تشكل البعد الاستراتيجي والاقتصادي لبلدان الخليج والجزيرة العربية.

وقد تم مناقشة ذلك مع كثير من المصارف أو مؤسسات التمويل .

وهذا الموضوع هو مجال الحوار القائم بين أكثر من مصرف في اليمن والخليج وبدعم بعض مؤسسات التمويل الدولية.

* ما هي الإضافة التي يشكلها صدور قانون رقم (15) الخاص ببنوك التمويل الصغيرة والأصغر ؟! وكم عدد المستفيدين منها لديكم ؟!

بلا شك أن صدور قانون التمويل الأصغر سيساهم في تفعيل عجلة التنمية كونها تستهدف الشريحة الكبيرة من المجتمع وقد كانت لنا أكثر من دراسة مشروع شراكة مع جهات تمويلية كالصندوق الأجتماعي ومؤسسة التمويل الدولية .

والقانون رقم (16) بتعديل بعض مواد القانون رقم (21) بشأن البنوك الإسلامية؟!

البنوك الإسلامية تساهم بشكل كبير في عملية التنمية جنبا إلى جنب مع البنوك التجارية ونتيجة لاستقطاب البنوك الإسلامية استثمارات وودائع كبيرة ، فقد سمح للبنوك التجارية بفتح فرع أو نافذة إسلامية للتعاملات الإسلامية حتى يتاح للبنوك التجارية إعطاء الخيارات لعملائهم والمحافظة عليهم واستقطاب اخرين.

* ما هي الخطوات الاحترازية في ظل التحذيرات من تداعيات الأزمة المالية واستمرار بقاء أسعار النفط دون المستوى المأمول كمصدر رئيس للدخل القومي. وانخفاض مستويات التصدير ؟

- يقوم البنك باتخاذ إجراءات تحد من منحه للتسهيلات والقروض وكذلك توزيع وتنويع محفظة الاستثمارية على أكثر من بنك وبأكثر من عمله.

* ما صحة المعلومات أن غياب (البورصة) سوق الأوراق المالية كان له دور في عدم التأثر المباشر للسياسة المالية النقدية للدولة بالأزمة ؟

- نعتقد أن سوق الأوراق المالية ( البورصة)ستساهم إلى حد كبير في إرساء قواعد الشفافية والتنافس وبالتالي من استقرار السوق بشكل عام . وتنويع المحافظ الاستثمارية كان له الأثر الإيجابي في عدم الثاتر الكامل بالأزمة المالية لكن لابد من وضع الضوابط الكفيلة بعدم استغلال سوق الأوراق المالية لخلق أزمات ولشل الحركة الاقتصادية و عملية التنمية وذلك طبقا لقانون ولائحة نظم السوق المالية.

* وهل كان ذلك أيضا سبباً في خسارة تجارة الحديد والأخشاب والألمنيوم مثلاً على مستوى الشركات يعني ؟

- مثل هذا المواد تخضع للعرض والطلب على المستوى العالمي وبالتالي تتأثر الشركات المتعاملة مع هذه المواد سلبا أو ايجابيا.

* وهل نحن جاهزون الآن لإنشاء البورصة اليمنية بناءاً على المعلومات المتداولة أن الحكومة تتشاور مع أكثر من فرصة مالية دولية لإنشائها؟

- لابد من وضع الأسس الكفيلة بنجاح سوق الأوراق المالية خاصة ومعظم شركات القطاع الخاص هي شركات عائلية مع مراعاة عده أمور اجتماعية وسياسية.

* على مستوى التشريعات والكادر والإدارة والشركات وغيرها ضمن نطاق آليات عمل هذا السوق ؟

- لا بد من تفعيل القوانين المتعلقة بعمل المصارف والشركات والاستفادة من تجارب الآخرين في مثل هذا المجال خاصة دول جنوب شرق آسيا ودول الخليج العربي.

* أين موقع جمعية البنوك من كل ما يعتمل في النشاط العام للسياسة النقدية والمالية ؟

- مع الأسف أنه في حالات كثيرة تم تجاهل جمعية البنوك خاصة وأنها الجهة التي من المفترض مشاركتها بفعالية أثناء مناقشة النشاط العام للسياسات النقدية والمالية في البلاد..

* وكيف ترون تطوير دورها مع الغرف التجارية والصناعية وجمعيات ورجال وسيدات المال والأعمال بما يخدم منتسبيها والمجتمع بشكل عام ؟!

- لابد من تنسيق جميع الجهود بين البنك المركزي والاتحاد العام للغرف التجارية والصناعية ومع جمعية البنوك للخروج بآلية تفعيل القوانين وجعلها قيد التنفيذ وبما يخدم جميع المستفيدين والمجتمع.

* قبل الختام : ما هو السؤال الذي لم نسألكم عنه ، و تودون التنويه إليه أو موضوع تريدون التوضيح أو التعليق عليه في سياق هذا الحوار ؟!

- وفي الأخير نشكركم اهتمامكم من اجل الوصول إلى نتائج نصب في صالح البلاد وتطوير الاقتصاد والتنمية.

 
 
HyperLink وسام الثورة
 
HyperLink العيد الوطني الرابع و العشرون
 
HyperLink الصفحة الرئيسية
 
HyperLink الملحقات الرئيسية  
 
HyperLink BBC  
 
HyperLink نسخـة Acrobat  
 
HyperLink كاريكاتير العدد
 
HyperLink  الطقس في Aden, AD, Yemen

حالة الطقس :
Clear 35°C
Clear
الرياح السطحية : SE 7 mph
الجمعة
8/29
Partly Cloudy

H:32

L:29
السبت
8/30
Isolated T-Storms

H:31

L:29
الأحد
8/31
Partly Cloudy

H:33

L:29
الاُننين
9/1
Sunny / Wind

H:34

L:29

آخر تحديث: 04:13:42 ص
 
HyperLink روابط خارجية
 
الرئيسية لمراسلتنا عناويننا الإعلانات البريد الألكتروني
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة 14 أكتوبر للصحافة و الطباعة و النشر
تصميم و إستضافة MakeSolution